في جديد اخبار العالم من الشرق والغرب , وعن ابرز ماورد في الصحف والمواقع العالميه في نشرة الاخبار مساء اليوم الاربعاء 1 فبراير 2017 , فقد تم الكشف من قبل “مايك فلين” مستشار الأمن القومى الأمريكى ، عن ابرز الامور التي تقودها سياسة أمريكية حاليا , ولتي باتت أكثر تشددا حيال الجمهورية الاسلاميه الايرانيه , فقد تمت ادانة العمليه المتفق عليها سابقا .

وهي تجربة ايران الصاروخيه , حيث ادان مايك فلين التجربة الصاروخية التى أجرتها الجمهورية الاسلامية الايرانيه مؤخرا , واعرب عن اعلانه بتوجيه تحذيرات رسميه الى ايران , وفي تفصيل الخبر اليكم الاتي ..

لقد صرح فلين مستشار الامن القومي في الولايات المتحده على إن الاداره التي يقودها الرئيس السابق باراك أوباما , كانت قد اخفقت فى الرد بشكل واضح ورادع على تصرفات طهران التي اسماها ووصفها بانها ضارة , وعنها فقد اضاف بان إيران حاليا تشعر بكثير من الجراه والشجاعه , وبدورنا نحن نوجه لها تحذيرا رسميا بصدد ماقامت به مؤخرا في تجربتها الصاروخيه .

وكما ولقد قام وزير الدفاع الإيرانى حسين دهقان بالتاكيد على أن بلاده , بادرت باجراء اختبار صاروخى جديد ويقول إنه لايعمل على انتهاك الاتفاق النووى أو القرار الذي سبق وتم الاتفاق عليه مع مجلس الأمن.

وعلى اثرها فقد قام وزير الخارجية الإيرانى “محمد جواد ظريف” بالاعلان عبر مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الفرنسى جان مارك إيرو يوم امس الثلاثاء , على إن بلاده لن تقوم باستخدام الصواريخ أبدا فى مهاجمة دولة أخرى.

في حين قد ذكر سابقا أن مثل هذه الاختبارات لاتعتبر جزء من أى قرار يخص قوانين الأمم المتحدة ويقر بالاتفاق النووىالقائم بين ايران وامريكا .

وهو الامر الذي جاء اخيرا بتاكيدات من قبل وزير الدفاع الإيرانى حسين دهقان أن بلاده أجرت اختبار صاروخى جديد , والتصريح على إنه لا ينتهك الاتفاق النووى أو قرار مجلس الأمن المتفق عليه .

ومن الجدير ذكره ان وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف , قام بالتصريح فى مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الفرنسى جان مارك إيرو أمس , والتاكيد على إن بلاده لن تستخدم الصواريخ أبدا فى مهاجمة اي دوله مجاوره كانت بعيده او قريبه , وقد ذكر أن مثل هذه الاختبارات لاتعتبر جزئيه متصله ضمن أى قرار تابع للأمم المتحدة بخصوص الاتفاق النووي القائم بين ايران ودول العالم .