وضحت مصادر حكوميه وامنيه في العراق بغداد بان التفجيرات التي عمدت اليها جماعات داعش الارهابي اليوم الجمعه بتاريخ 10 فبراير 2017 , قد اودت بحياه عشرة مواطنين عراقيين , فيما تمت اصابة 34 اخرون وتم اسعافهم الى اقرب محل علاجي , وعليها فقد صرحت مصادر طبية وأمنية قبل ساعات بتاكيد ان هناك عشرة أشخاص على الأقل تم قتلهم خلال هذا التفجير الارهابي في بغداد والموصل واجزاء متفرقه من مدن العراق , وبان المصابون في حاله ازدياد متواصل منذ وقتها والى الان قد بلغوا حوالي اربعه وثلاثون مصابا .

ونوهت الاخبار الاوليه التي نشرتها صحف العراق والصحف العربيه مساء اليوم الجمعه , على ان هذه التفجيرات الانتحارية قد تم وقوعها في العاصمه العراقية بغداد وايضا في أجزاء متفرعه من الموصل , وفي مناطق سبق وان تمت استعادتها من قبل القوات العراقية فى الآونة الأخيرة من تنظيم داعش المتوغل في العراق .

ووعبر اهم البيانات اليت وردت من خلال الإنترنت , فقد تم الاعلان من قبل التنظيم الذى لا يزال يسيطر على أجزاء من العراق وايضا في سوريا عن مسؤوليته عن مختلف الهجمات التى وقعت اليوم الجمعه صباحا وظهرا , وتم من خلالها عمليات تفجير رجل نفسه بحزام ناسف في موقع الانفجار داخل مطعم سيدتى الجميلة الواقع بـ حى الزهور فى شرق مدينة الموصل العراقيه , وكان ذلك ظهرا اي في وقت الغداء اليوم الجمعة وتم على اثره مقتل أربعة أشخاص على الأقل فيما تمت اصابه خمسه عشر شخصا جراء هذا الحادث الارهابي .

ومن الجدير ذكره انه تم تنفيذ الهجوم الانتحارى الثانى في نفس اليوم الجمعه 10 فبراير الجاري , وذلك عن طريق بسيارة ملغومة بالمتفجرات , وعليها فقد قتل جندي تابع للجيش العراقي , فيما تمت أصابة أربعة آخرين فى حى النور بالموصل , وعن تنفيذ الهجمات في المنطقتان من بين الأحياء التى تمت استعادتها من قبل القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة والذي تقوده خلايا داعش الارهابي في كل مكان .

كما وقد اكدت الانباء عن هذا الهجوم الانتحاري في بغداد , والذي انفجرت عبره سيارة ملغومة قد كانت متوقفة فى حى الأعلام في المناطق الواقعه جنوب العاصمه العراقيه بغداد , ومقتل عدد خمسة وأصابة 14 آخرون , من ثم توقف العملية التى كانت قد بدأت فى شهر أكتوبر الماضي للعام 2016 , وكانت بهدف استعادة الموصل من قبضة التنظيم – الشهر الماضى بعد أن سيطرت القوات العراقية على مختلف الاحياء التى تقع على في الجهه الشرقيه من نهر دجلة .

وتعتبر هجمات اليوم 10 فبراير هى ثانى أكبر هجمات تمت من قبل نظمات داعش الارهابيه فى الأحياء التى استعادتها القوات العراقية , وقد اسفرت اخيرا عن تفجير ثلاث سيارات ملغومة وتم على اثرها مقتل واستشهاد 23 شخصا على الأقل فى حى كوكجلى في تاريخ يوم الـ 22 من شهر ديسمبر الماضي .