⁠⁠⁠ضمن اخر المقابلات الصحفيه للرئيس الامريكي ترامب , وجديد القرارات التي يصرح بها في هذه الفتره على وجه الخصوص , فقد قال دونالد ترامب للصحافه والاعلام يوم امس الخميس , على ان الولايات المتحده الامريكيه تسعى حاليا وخلال الفتره المقبله الى العمل على تعزييز العمل على الترسانة النووية الأمريكية بشكل منظم وفعلي , وذلك بغرض جعلها  «الأكثر تفوقا» على اي سلاح اخر عالميا .
وفي هذا الصدد فقد قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عبر تصريحاته التي نقلتها وكالات الاخبار الامريكيه يوم امس الخميس , على انه يسعى حاليا مع دولته والجيش الامريكي بالتركيز على عمليات تعزيز الترسانة النووية الأمريكية بالصوره التي يجعل منها “الأكثر تفوقاً” عالميا , وعليها فقد اعقب بقوله
“إن قدرات الولايات المتحدة لصناعه الأسلحة الذرية منذ وقت ليس ببعيد كانت قد سجلت تراجعا “
وعبر المقابلة التي اجراها دونالد ترامب مع وكاله اخبار رويترز , اظهرت في حديثه البيان بفحوى الشكوى أيضاً من قيام الحكومه الروسيه بنشر صاروخ كروز عبرت من خلاله عن رغبتها في انتهاك المعاهدة , والعمل على الحد من التسلح وقال إنه سيثير هذه المسألة مع ماينوي عليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين , وذلك ربما خلال الاجتاع الذي سيتم بينهما .
فيما برز في هذا السياق ايضا تصريحات “ترامب” على اثار التعامل مع الصين وبانه بات يمكنها أن تزيل التحدي الذي كانت تتعثر بها وتشكله عليها دولة كوريا الشمالية فيما يخص الأمن القومي , وبحد تعبيره فقد قال عنها :”بسهولة جداً إذا أرادوا ذلك” .
وهو الامر الذي اوكل اليه تصعيدات الظغوط الحاليه على بكين لبذل المزيد من النفوذ لايقاف الأعمال العدائية بصوره متزايده من جانب بيونجيانج – كوريا .
ومن جانبه فقد تحدث بشكل خاص عن تقديمه أعلان يبدي فيه غضبه العارم في المكتب البيضاوي حول تجارب الصواريخ الباليستية التي شنتها قبل يومين , حكومه كوريا الشمالية وقال عنها : ” إن تسريع نظام للدفاع الصاروخي في اليابان وكوريا الجنوبية واللذان يعتبران حليفي الولايات المتحدة هو من اهم الخيارات المتعدده والمتاحه في الوقت الراهن “