في جديد ماتقدمت به اخبار الثقافه والفنون يوم السبت الرابع من فبراير 2017 , اخبار معرض القاهره الدولي للكتاب , وكيف شهدت بعض الاجنحه اقبالا مكثفا من قبل القراء والزوار للمعرض , ونخص بالذكر جناح مكتبه المملكة العربيه السعوديه , وهو احد الاقسام المشاركه في معرض القاهرة الدولي للكتاب , الذي يقام حاليا في دورته الثامنة والأربعين .

حيث شهد قسم مكتبة المملكه اقبال كبير من بين بقية الاقسام العربيه الاخرى , وذلك من قبل رواد المعرض والقراء من مختلف الدول ومن مصر على وجه الخصوص , حيث أكد الإعلامي “عبد العزيز العيد ” وهو مدير القناة الثقافية السعودية , على أن الجناح السعودي شهد نجاحا واقبالا كبيرين , فهو يعد من أكبر الأجنحة التي قامت بالمشاركه في المعرض كما وانه ايضا مشارك بمناسبة طيبة للتبادل الثقافي بين البلدين الشقيقين ” السعوديه ومصر ”

ومن جانبه فقد أشار العيد إلى ان جمهورية مصر العربية ستتم استضافته  ” بصفته ضيف شرف ” في مهرجان الجنادرية هذا العام، ومن المقرر ان يتم تخصيص جناج محدد , لنحو 2500 متر، بوجود 12 ركنا خاصه بالجانب التراثي والثقافي والتاريخي الخاص بجمهوريه مصر , وذلك عبر نوافذ متنوعة ومتميزة .

في حين ان تلك المحطات تقوم بتوضيح مدى العلاقة القوية عبر التاريخ بين البلدين , واللذان يعتبران اهم جناحان في الامة العربية والإسلامية والشرق الاوسط .

ومن هنا فقد تم لفت الانتباه في المعرض لـ  كتاب “المملكة العربية السعودية مائة عام في خدمة الإسلام والمسلمين” , وشد بمحتواه وعنوانه اهتمام وانتباه الزائرين , حيث انه تم عرض مسيرة البناء للبنة المملكه في هذا الكتاب , والقيمه الهامه في الحفاظ على ابرز المعتقدات السامية، واهم الانجازات التنموية التي حققتها المملكة خلال اعوام طويله مضت منذ تاسيسها , وذلك عبر نطاقات و مجالات متعدده ياتي منها , الصناعية والزراعية والتعليمية والصحية والعمرانية.

في حين ان هذا الكتاب يبرز الذي جاء في 250 صفحة دور المملكة خلال قرن كامل , تمت فيه كثير من الامور الهامه والخدمات المختلفه , لاجل خدمة الإسلام والمسلمين، كما وتم عمل مقاييس كثيره لسنوات في التوسعات المختلفه في ارض الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة وبكافه المشاعر المقدسة .

وفي الوقت الذي تحولت المملكة بفضل قيادتها الحكيمة لاهم الدول المناصرة بشكل عام لمختلف القضايا الإسلامية والعربية اليت ترمي دوما للمحافظه على حقوق الأقليات المسلمة حول العالم.

كما وان هذا الكتاب يهتم بلفت النظر نحو ما تقدمه المملكة للمحتاجين والمنكوبين في كل بقاع العالم، وتخلده بطريقة التجسيد لمختلف القيم في دين الإسلام ومايشمله من الرحمة والتكافل , وهو الامر الذي غدت على اثره المملكة واحدة من أكبر الدول في تقديم العون والدعم الإنساني والإنمائي في جميع بقاع العالم من الشرق الى الغرب .