تصريحات وزارة الخارجيه المصرية.. رفض الدخول في أي صراع عسكري بسوريا

لقد جاء في اخر تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجيه المصرية , الدكتور  سامح شكري , وبيان موقف بلاده  الذي يرفض بشكل تام اي تدخلات من قبلهم في الصراعات العسكريه السوريه , ورفضهم الانخراط في المشاكل العربيه الداخليه سواء كانت في سوريا او العراق , وفي هذا الصدد نطلعكم على الخبر اجمالا ..

لقد جاءت نبرة الحزم والتشدد من قبل المتحدث باسم وزارة الخارجيه في الجمهوريه المصريه صباح اليوم الخميس 12 يناير 2017 , فقد شدد في تصريح نشرها لوكالة الأنباء الألمانية خلال زيارته لبرلين، وذلك بما يخص المشكلات الداخليخ والدوليه و الصراع العسكري القائم على يحل الأزمة السورية.

فقد اوضح من جانبه قائلا:

“لابد أن تم الاقرار من قبل المجتمع الدولي بأن الصراع العسكري ليس السبيل لحل الأزمة في سوريا، ومن الصعب ان ينتهي هذا الصراع في ظل وجود تنظيمات إرهابية منتشره بكثره في المنطقه , حيث استطاعت النفاذ إلى الساحة السورية وتدمير مدنها وقتل شعبها ونشر الفتن والحوادث والارهاب داخلها , ولسوف تظل تعمل على زعزعة استقرار سوريا ,مادام الحال يسير على عدم وجود مصداقية في جهود المجتمع الدولي ومحاولات فعليه لبذلها في سبيل القضاء عليها بصورة كامله ونهائيه ”

فيما علق شكري مضيفا في تصريحاته :

“ان جمهوريه مصر تحارب الإرهاب بغرض الدفاع عن العالم وعن الأمن والاستقرار داخليا وخارجيا , الا انه في محيطنا المتوسطي وعلى الساحة الدولية الامر يبدو صعبا مالم يكن هناك تعاون بالفعل لحله سلميا “.

وفي صدد اخبار سوريا اليوم والمشاكل الدوليه والصراعات حولها , فمن الجدير بالذكر أن وزير الدفاع الروسي سيرغي ويغو , كان قد صرح قبل ايام , وتحديدا في يوم الاثنين إن عملية محاربة الإرهاب بسوريا مستمرة , وذلك على الرغم من دخول الهدنة بين الحكومة والمعارضة قيد التنفيذ، في اشاره منه الى وجود الامل بانضمام طيران وقوات متبوعه لدول أخرىفي هذا النطاق .

وعليها فقد كان الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسى ” قد صرح في يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني فيما يختص بهذا الشان قائلا , إن بلاده تدعم الجيش السوري في مواجهة العناصر المتطرفة والارهابيه بمختلف السبل .

وكان رده على احد الاسئله الموجهه اليه , بشأن أنباء عن إرسال قوات مصرية إلى سوريا،حيث صرح السيسي بقوله :

“دوما ماتكون لأولوية  لنا أن ندعم الجيش الوطني، فنجد على سبيل المثال , في دولة ليبيا الان, هناك سبل كثيره تسعى لفرض السيطرة على الأراضي الليبية ولكي تتمكن من التعامل مع العناصر المتطرفة وإحداث الاستقرار المطلوب، وعليها فان نفس الوضع يجري حاليا في سوريا , ومن هنا فنحن ندعم الجيش السوري والجيش العراقي ايضا “.