السلطات المصرية.. التحقيق مع والدي اصغر عروسين وتحويلهما للنائب العام لأجراءات التحقيق الفوري

في ظل الجهل والسياده لاصحاب العقول الناقصه , ولاسباب كثيره ياتي في ابرزها التخلف والرجعيه , تواجهنا من قلب الاعلام المصري قصه لرجلين قاما بنشر صور اتمام خطوبة طفليهما , على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” حيث لا تتعدى اعمارهما سبعه واربعه سنوات , وفي مواجهه لمثل هذه الامور التي برغم ندرتها الا انها تصيب من يسمعها او يعلم بها بالذهول والاستغراب , وكيف انه لازال هناك اناس بهذا الفكر المتخلف في طريقة التزويج لاولادهم , وعن هذا الخبر الذي شغل الراي العام وتداولته مواقع التواصل باستغراب وامتعاض وسخريه نوافيكم بالتالي ..

لقد قررت صباح اليوم الاحد الموافق 8 يناير 2017 السلطات المصرية، الأحد , العمل على احالة والدي ” أصغر عروسين ” الى النائب العام للتحقيق معهما , على اعقاب الاخبار المتداوله عنهم في الصحف والانترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي , حيث تم تداول صور خطوبتهما على نطاق واسع , وهو الامر الذي وصل اخيرا الى يد السلطات المصريه بسبب انتشاره العارم عبر مواقع التواصل الاجتماعي للنائب العام للتحقيق فوراً .

حيث تم تلقي بلاغاً على الخط الساخن لـ المجلس القومي للطفولة والأمومة , وهو يفيد بخطوبة أصغر طفلين يقطنان في القاهره – شبرا – القليوبية , واستدعاء الوالدان للتحقيق في الامر , حيث تبين ان الطفلان هما زين وفريدة , ولقد تم تقديم شبكة للطفله بقيمة 18 ألف جنيه، وذلك على اثر اقامة خطوبه لهما .

وجاء القرار على الفور من قبل الدكتورة مايسة شوقي ” نائب وزير الصحة والمشرف على المجلس ” بضرورة التدخل السريع لإنقاذ الطفلين من هذا السلوك الجاهل والمتخلف , بغية الحرص على مستقبلهما.

فيما اختص المجلس بذكر أن الطفلين تعرضا بهذا الشكل لانتهاكات اجتماعيه وتربويه ونفسيه , وهذا وفقا لأحكام قانون الطفل 126 لعام 2008، وعنها فقد تم الاتصال بمسؤول لجان حماية الطفل بالقليوبية واللجان الفرعية الواقعه بمركز طوخ لعمل توعية للأسرتين , والكشف عن الأضرار الاجتماعية والصحية والقانونية لهذه الواقعة .

كما وانه تم إخطار مساعد وزير الداخلية المختص بقطاع حقوق الإنسان والابلاغ عن الواقعه لدى مكتب النائب العام للاسراع باجراء التحقيق فيها , ومن الاسباب التي دعت الى ذلك اعتبار ان هذه الفعله ماهي الا إساءة لكرامة وحقوق الأطفال وشكل اجتماعي بارز لاختراق قانون الطفل على الحكم المختص بحقوقه .

وعن هذا الخبر فقد قام مواطن مصري وشقيقه اللذان يعيشان في قرية طنط الجزيرة الواقعه بمركز طوخ في محافظة القليوبية , باقامة حفل عائلي اعلنوا فيه خطوبة ابنيهما , وهما زين ” عمره 7 سنوات ” وهو تلميذ بالصف الثاني الابتدائي ، وابنة عمه فريدة ” عمرها 4 سنوات ” وهي التي لم تلتحق بالتعليم بعد  , ومن الجدير بالاشاره ان الخطوبه تمت بشكل رسمي حيث تم دفع قيمة الشبكة بـ 18 ألف جنيه للطفله .

وعن هذه الحادثه التي لايتقبلها العقل والمنطق ول الدني , فقد عبر مغردون عنها , ونقلا عن أقارب العروسين إن العائلة كلها قامت بالاحتفال بهذه الخطوبه , كماوإنها أرادت إقامة الاحتفال من أجل أن يكون زين زوجاً لفريدة في المستقبل , عندما يبلغ الطفلان و يكبران في السن القانونية المسموح بها للزواج .

وحتى الان فلا تزال إقامة حفلات زفاف وخطوبة للأطفال منتشرة في مصر , رغم كونها ظاهره غير مقبوله لاشرعا ولا قانونا ولا اجتماعيا , وبالرغم من وجود الملاحقات المستمرة من جانب السلطات لأهالي هؤلاء الأطفال وتشديد العقوبات عليهم , الا انهم لازالوا يعمدون لمثل هذه الافعال , وماخفي كان اعظم .