ورد في جديد النشرة الاقتصادية قبل ساعات , خبر يفيد بعمليات ارتفاع المعدن النفيس “الذهب” وبلوغه اعلى مستوى له خلال ثلاثة اشهر , حيث نشرت الصحف والاخبار بهذا الشان , على انه تم ارتفاع أسعار الذهب في تاريخ يوم امس الخميس وقد بلغ أعلى مستوى في ثلاثة أشهر , وجاء ذلك بعد ان تم تبديد محضر اجتماع لرؤساء لجنة السياسات النقدية وذلك عبر مجلس الاحتياطي الاتحادي الذي اعرب على اثره “البنك المركزي الأمريكي” عن حاله ارتفاع سعر الذهب .

وتوقعات مقبله بـ رفع أسعار الفائدة بالخصوص خلال الفتره مابين مارس وابريل , حيث من الممكن ان تتم عملية تخفيض العائد على السندات الأمريكية , والشروع في ايقاف زخم الاتجاه الصعودي لاسعار الدولار عالميا .

وعليها فقد تم اتجاه سهم المعدن الاصفر ” الذهب ” خلال المعاملات الفورية صوب عمليات تسجيل صعود اكبر وبصوره يوميه , وذلك منذ تاريخ اليوم السادس من فبراير حيث ارتفع بنسبة 0.9 في المئةومنها الى قيمة 1249.05 دولار لسعر الأوقية (الأونصة) ويعتبر ان هذا هو أعلى مستوى لارتفاعه منذ تاريخ شهر نوفمبر اليوم الحادي عشره .

حيث تم ارتفاع تسعيرة الذهب بوجه خاص على العقود الأمريكية الآجلة وجاءت بنسبة 1.3 بالمئة ومنها الى قيمة 1250 دولار لسعر الأوقية.

وعن هذا التطور الكبير في اسعار الذهب فقد صرح”روبن بار من سوسيتيه جنرال ” الى ان تفاوت أسعار الدولار غير مستقره وفي تراجع دائم حاليا , وهو الامر الذي يسجل عوائد السندات في تراجعات فقد أعطى هذا بعض الدعم لسعر الذهب بالمقارنه .

كما ان ضعف الدولار الذهب يجعل منه أقل تكلفة للعمل على حائزي العملات الأخرى , بيد ان هذا الانخفاض من المؤكد انه سوف يؤدي اخيرا الى تحقيق عائدات السندات ومنها الى هبوط تكلفة الفرصة البديلة الضائعة على حائزي المعدن النفيس , وهو الامر الذي لا يجدي نفعا .

وهذا الامر هو السبب في زيادة ارتفاع أسعار الفائدة العائد على السندات الموجهه اليهم .

وفي حين انه ظلت أسعار الذهب بطرق متداوله على نطاق تم تسجيله مابين 1220 و 1240 دولار , وذلك منذ مطلع فبراير مع دعم كافه المخاوف التي قد تدل على حدوث الآفاق السياسية في أوروبا والولايات المتحدة والاقبال على عمليات الطلب في شراء وبيع المعدن الاصفر , وهو الذي يعد مرجعا آمنا في الوقت الذي تم فيه كبح احتمال اي رفع لقيمة أسعار الفائدة والمكاسب من الذهب حاليا .