لقد ورد في جديد اخبار الفن والفنانون حول العالم , خبر تبنى النجمه مادونا طفلين , تم الاقرار بالموفقه على ذلك من قبل المحكمه العليا في مالاوي , ولقد أصبح بإمكان النجمه مادونا ان تقوم بتبني طفلين آخرين من مالاوى , وذلك بعد اقرار الحكم الصادر من المحكمه والذي يقضي بموافقة المحكمة العليا فى الدولة التي تقع فى جنوب القارة الأفريقية .

حيث كانت النجمه مادونا من قبل قد سعت بتبني اطفال , وكان ذلك سببا لاثارة غضب الكثير من ابناء شعب مدينة مالاوى , وهم الذين اتهموا الحكومة بان يتم السماح للنجمة الامريكيه مادونا بالتحايل على القوانين التى تمنع غير المقيمين من عملية تبني اطفال اخرين .

وعليها فقد صرح “ملينجا مفولا” وهو المتحدث باسم السلطة القضائية فى مالاوى , على امكانية نجمة الغناء الامريكيه مادونا , من التبني في حال كانت داخل قاعة المحكمة , وذلك بعد انتم اصدار الحكم بالموافقة .

في حين وأضاف مفولا لةكاله رويترز الاخباريه :

“لقد صدر الحكم هذا اليوم من قبل المحكمة العليا حكما يسمح لها بالمضى قدما فى عمليات اجراء تبنى الطفلين للنجمه مادونا”، كما ولقد أضاف أن المغنية كانت تبتسم ضاحكه وسعيده , بعد النطق بالحكم.

وهو الامر الذي لم يتم الرد عليه في مزيد من التفاصيل حول نسب الطفلين اللذين تسعى مادونا لتبنيهما، فقد قال في هذاا ,  إن الحديث عن التفاصيل فى هذه المرحلة يعتبر امرا مخالفا للقانون.

فقد قامت مادونا بعملية تبني الاطفال وهي في سن 58 عاما , واختارت ان يكون الطفلين من مالاوى , وهما الطفل ديفيد باندا والطفل ميرسى جيمس , وكان تاريخ تبنيهما فى عامى 2006 و2009، , ومن الجدير بالذكر ان لدى النجمة طفلان آخران هما لورديس وروكو من علاقات سابقة ومعروفه ومشهوره على العلن .

ومن جهه اخرى فقد نفت مادونا تقارير عن أنها ترغب فى التبنى مرة أخرى , وذلك بعد عمدها لزياره منطقة مالاوي خلال ايام من الشهر الماضى، وصرحت قائله عن هذا :

إن زيارتها تتعلق بأعمالها الخيرية القائمه في تلك الاماكن , والتي قد تاسست مادونا منظمة لا تهدف بتاتا الى الربح باسم (ريزينج مالاوى) فى عام 2006 بغرض تقديم الرعاية الصحية والمساهمه في برامج التعليم خاصة للفتيات فى البلاد على نطاق واسع .