قامت قيادة أركان الجيوش الفرنسية, اليوم الأربعاء, بالإعلان عن نشرها لطائرات بدون طيار تكتيكية فى جمهورية أفريقيا الوسطي وذلك فى إطار دعمها لبعثة الأمم المتحدة “ميونسكا”.

وفى إيضاح لقيادة الأركان الفرنسية, أفادت بأت تلك الطائرات, هي التى وعد بها جون ايف لودريان, وزير الدفاع السابق, تقوم بتمثيل شكلاً جديداً من التزام الجيوش الفرنسية فى أفريقيا الوسطي, مذكرة بان 50 عسكرياً فرنسيا يقوموا بالمشاركة أيضاً فى مهمة الإتحاد الأوروبي للقيام بتدريب الجيش الوطني المتواجد فى أفريقيا الوسطي.

ومن جانبه, صرح فلاديمير مونتيرو, المتحدث بإسم البعثة العسكرية الأممية, بالقول, بأن الجيوش الفرنسيةعرضت على إدارة عمليات حفظ السلام فى الأمم المتحدة أن تقوم بالمساهمة بوحدة من الطائرات بدون طيار التكتيكية.

وأضاف “مونتيرو” بأن تلك الطائرات سوف يجري إستخدامها فى مهام إستخباراتية لمواجهة التهديد الذي تقوم بعض المجموعات المسلحة بتمثيله بالنسبة للسكان المدنيين ووحدة وسلامة الأراضي فى أفريقيا الوسطي.

تجدر الإشارة إلي ان تدخل الدولة الفرنسية من خلال عملية “سانجاريس” العسكرية (من شهر ديسمبر 2013 إلي أكتوبر 2016 ) وقوة الأمم المتحدة “مينوسكا” والتى تضم 12500 جندي, أتاح استعادة الهدوم من جديد فى العاصمة “بانجي” ولكن ليس فى مناطق أخري شهدت عودة قوية للعنف منذ شهر نوفمبر السابق.

ومن الجدير ذكره بأن الأوضاع فى جمهورية أفريقيا الوسطي, المنطقة التى تمر بنزاع مسلح عنيف بين الفصائل المسيحية والإسلامية منذ ما يقرب من عامين ونصف, تدهورت بشكل كبير جدا على خلفية الإطاحة بسلطة الرئيس الأسبق, فرانسوا بوزيزي, والذي كان يتولي الرئاسة فى البلاد منذ العام 2003 إلي شهر مارس عام 2013 , حينما تمت إطاحته من قبل المجموعة الإسلامية “سيليكا”.