مفجري كنيستي طنطا و الاسكندرية كانوا ينتون تفجير كنائس اخرى بالقاهرة و الجيزة

قامت نيابة امن الدولة العليا بمباشرة التحقيقات الخاصة بتفجيرات كنيستي مار جرجس بطنطا و المرقسية بالأسكندرية و كمين النقب التابع لمنطقة الوادي الجديد و الكنيسة البطرسية ، حيث قام اعضاء نيابة امن الدولة العليا بإستجواب ثلاثة و متهمين بإنتماءهم لخلية إرهابية قد تم قيامها بالحدث الإرهابي الإجرامي الاخير ، و استمعت لاقول المتهم الثاني و شقيق قائد التنظيم الارهابي المدعو عادل عباس و معه ثلاثة متهمين آخرين و قامت بتجديد مدة حبسهم على ذمة التحقيقات .

و قد تم توجيه عدة تهم للمتهمين من قبل النيابة العامة على رأسها ، الإنتماء لجماعة غير قانونية تقوم بأعمال إجرامية إرهابية ، العمل على تعطيل العمل بالدستور و خرق القانون ، منع الدولة و مؤسساتها من القيام باعمالهم و تعطيل المؤسسات العامة ، و الإعتداء على الحريات العامة و المساس بالحريات الشخصية للمواطنين ، العمل على هدم الوحدة الوطنية و تحدير السلم العام و المساس بالروابط الإجتماعية للمجتمع المصري ، و استباحة دماء و اموال و ممتلكات المواطنين المسيحيين المصريين و استهداف دور عبادتهم بهدف ترويعهم ، تكدير السلم العام و العمل على إيقاط الدولة و زعزعة إستقرارها عن طريق استهداف وحدتها الوطنية بالأساليب الإرهابية الإجرامية .

و قد اثبتت تحريات النيابة ان اعضاء تنظيم ولاية سيناء الإرهابي كانوا قد قرروا القيام بعمليات ارهابية في مناطق متفرقة بعيدة عن سيناء منها الوادي الجديد ، و ذلك بهدف تشتيت عناصر الأمن و صرف انظارهم عن اعضاء التنظيم المتمركزين في مناطق شبه جزيرة سيناء و طول خط مدن القناة ، و قد وضعوا مخطط و قوائم لإستهداف اسماء مشهورة من ضمنهم إعلاميين و ساسة و رجال دين إسلامي و مسيحي .
كما ذكر عددا من رجال الأمن أن المتهمين كانوا قد خصصوا لتفجير عدد من كنائس القاهرة و الجيزة .