تناول مضادات الإكتئاب ينتج مواليد مصابون بالتوحد

اظهرت دراسة علمية حديثة قام بها اطباء و باحثون فرنسيون على عينة من النساء الحبلات ، أن تناول الأدوية الخاصة بمضادات الإكتئاب قبل فترة الحمل و اثناءها و خاصة في الشهور الأولى يتسبب في العديد من الأخطار للأجنة ، على رأسها اخطار تشوهات الأجنة و التأثير في الخلايا الدماغية للجنين او إصابة الأجنة بأمراض تجعلهم اكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد بعد ولادتهم .

و بحسب ما جاء في تقرير ذكرته صحيفة الـ ديلي ميل البريطانية ، أن المشرفين على هذا البحث قد أمدوا أن مضادات الأدوية التي قد تلجأ إليها النساء في فترة الحمل ، سواء كان ذلك ضمن برنامج علاجي او بسبب رغبتهم في تخفيف التوتر عنهم اثناء الحمل ، مفيل بأن يرفع نسبة خطر إصابة المواليد بمرض التوحد إلى نسبة واحد و ثمانون بالمائة ، كما أن الخطر يظل موجودا حتى لو لم تتناول الأم ادوية الإكتئاب في فترة الحمل ، و ذلك في حال كانت الأم ممن كانوا يتناولون مضادات الإكتئاب قبل ذلك و تصل نسبة الإصابة في هذه الحالة إلى اثنين و اربعين بالمائة .

و ذكرت صحيفة جاما الطبية في صفحاتها الخاصة بطب الأطفال أن فريق من العلماء قد أكد أن خطر الإصابة بالإكتئاب يزيد عن النساء في فترة الحمل بنسبة تبلغ خمسة عشر بالمائة ، و ان نسبة واحد من كل سبعة نساء تعاني من الإكتئاب في فترة الحمل ، و اضاف المتحدث باسم الكلية الملكية لطب النساء و التوليد و الطفولة بلندن باتريك اوبراين ، أن إكتئاب الحمل خطيرا جدا على النساء و يؤثر على الصحة النفسية لها و للجنين ، فيجب التعامل بحرص مع النساء اللواتي يصبن بالإكتئاب و تتطلب حالتهم تناول مضادات الإكتئاب ، كما ينصح بضرورة المتابعة النفسية لهم بشكل دوري و بصفة مستمرة .