الجيش المصري يقتنص تسعة عشر فردا جديدا من الارهابيين من بينهم ثلاثة قادة

في ضربة جوية موفقة و مدروسة لعناصر جيشنا المصري الباسل ، تمكن سلاح الجو المصري من إقتناص ارواح تسعة عشر ارهابيا من جنود الظلام المنتمين إلى صفوف التنظيم الإرهابي الإجرامي داعش ، و يأتي من بين هؤلاء ثلاثة من قيادات التنظيم الإجرامي المسمى بولاية سيناء ، و ذلك وفق ما اصدره الجيش المصري مساء يوم امس الخميس في بيان رسمي يوضح الأمر .

و قد اوضح بيان الجيش المصري أن جهاز القوات الجوية قام بإستهداف عددا محددا من البؤر التي يستوطنها الإرهابيون من العناصر التكفيرية بهدف الإختباء بها في منطقة شمال سيناء ، و تم رصد الأهداف بالأجهزة الردارية و والوقوع بهم في ضربة مفاجئة ، تمكن خلالها عناصر الجيش من القضاء تماما على تسعة عشر فردا من اعضاء التنظيم الإرهابي ممكن يصنفون بالخطورة القصوى و الأهمية للتنظيم و يأتي من ضمنهم عدد ثلاثة افراد من القيادات الذين كانوا قد اشتركوا في عمليات سابقة ضد عناصر الجيش المصري ، و لم تقع أية خسائر من قبل افراد الجيش ، كما تمكن سلاح الجو ايضا من تدمير أربعة عربات سحب رباعي تابعة للتنظيم يستخدمها افراده في عمليات الكر و الفر اثناء تنفيذهم الهجوم على اعضاء الجيش او المواطنين في منطقة شمال سيناء .

و اردف بيان الجيش أن من تم إسقاطهم من القيادات الإرهابية ، هو احد القادة المعروفين و البارز اسمهم بين صفوف التنظيمات الإرهابية و هو اخد قادة تنظيم بيت المقدس و الرئيس المباشر لـ اللجنة الشرعية لهذا التنظيم ، و المسئول عن فرع الإستجواب الشبيه بقطاع الامن في الاجهزة الامنية ، و لكن البيان لم يفصح عن اسماء احد من هذه القيادات و لم يوضح أي معلومات عسكرية عن الحدث .

من جانبها قالت وزارة الداخلية في بيان رسمي لها أن افراد من قطاع الأمن قد قاموا بمطاردة مسلح اشتبه في قيامه بالإشتراك في عملية سانت كاترين و تمكنت من الإيقاع به .