أمريكا: يجب أن يتخلص نظام الأسد من مخزون الأسلحة الكيماوية

أكد جيم ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الجمعة، أن سوريا تحتفظ بأسلحة كيماوية في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان مضيفًا أن هذا الأمر يقضي بالتخلص من مخزونها من الأسلحة بالكامل للجلوس على مائدة المفاوضات.

وقال وزير الدفاع الأمريكي للصحفيين، خلال زيارة لإسرائيل، إن المجتمع الدولي بالكالم يعرف جيدًا حجم الانتهاكات التي تحدث داخل الأراضي السورية وأطرها على الإطلاق احتفاظ نظام الأسد بالأسلحة الكيماوية.

وأشار ماتيس إلى أن حيازة سوريا للأسلحة الكيماوية انتهاك صارخ للاتفاق المتعارف عليه دوليًا وتصريحاتهابأنها تخلصت منها كذبة  ولم يعد هناك أي مجال للتشكيك في الأمر.

وعن سؤال الصحفيين بتفريق طائرات النظام السوري في قاعدة روسية في اللاذقية أكد ماتيس بأنهم بالتأكيد ولا شك في أنهم وزعوها خلال الأيام الأخيرة.

جدير بالذكر أن دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، يُطلق التصريحات من وقت للآخر في حديثه للصحفيين بأن ما يحدث في سوريا انتهاك لحقوق الإنسان ويجب أن يتكاتف العالم في مواجهة ذلك.

وتشهد سوريا متمثلة في نظام بشار الأسد دعم من الدولة الروسية وعلى رأسها الرئيس فلاديمير بوتين وهو ما دفع ترامب ورجال نظامه لإطلاق التصريحات بشكل صريح مرة وبشكل ضمني مرة أخرى.

ونجحت الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية بضرب مطار يحتوي على أسلحة كيماوية للنظام السوري وهو ما أحدث ضجة وجعل الكثير من الدول تقف بجانبها في قرارها الذي نفذته على أرض الواقع.

وتشهد أمريكا حاليًا سوء تفاهم مع كوريا الشمالية بعد تصريحات الأخيرة بعمل تجربة نووير جيدة ما جعل دونالد ترامب يستشيط غضبًا من ذلك القرار وأكد أن الصين إذا لم تتحالف مع أمريكا في ذلك فإنها تتخذ إجراءات قاسية.

وعندما سُئل ترامب عن ما إذا لم تقف الصيب إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية قال إنه سيتخذ قرارًا أحاديًا بشأن الرد على أمن بلاده.